fbpx

شفط الدهون في تركيا

التنحيف
عملية شفط الدهون في تركيا

بسبب المعاناة الكبيرة التي تتسبب بها الدهون في الجسم باتت عملية شفط الدهون من العمليات المنتشرة بشدة خصوصًا مع تواجد أفضل المراكز الطبية المتخصصة داخل تركيا، والتي يُمكنها توفير جسم مثالي خالي من الدهون عن طريق عملية غير جراحية، فهي تُعتبر فقط عملية تجميلية، وهي تستهدف الشحوم الزائدة والأنسجة الدهنية التي تتواجد في مناطق عديدة بالجسم وتعمل على إزالتها والتخلص منها، وربما أكثر الأماكن التي يشاع فيها استخدام شفط الدهون منطقة الأرداف ومنطقة الفخذين ومنطقة البطن ومنطقة الزراعين كذلك، والكثير من الأماكن التي تستوطنها الدهون وتنجح عمليات الشفط في القضاء عليها وإعادة الأماكن لشكلها الطبيعي.

كيف تتم عمليات شفط الدهون في تركيا؟

تسير عملية شفط الدهون في تركيا وفق خطوات يتم الالتزام بها بشكل مثالي حتى يأتي النجاح في النهاية، وأهمها ما يلي:

  • تجهيز الأدوات، وهي الخطوة الأولى البديهية التي تتواجد في أي عملية بشكل عام، سواء كانت تلك العملية جراحية أو غير جراحية ففي النهاية ستستخدم بها أدوات يتم تجهيزها قبل بدء العملية.
  • التحديد والتخدير، وهي خطوة هامة في خطوات إجراء عملية شفط الدهون، حيث يتم أولًا تحديد المناطق المُراد استخلاص وإخراج الدهون منها ثم بعد ذلك تبدأ مرحلة التخدير، والذي يكون موضعي غالبًا، خصوصًا وإذا كانت المنطقة التي يتم العمل بها في الجسم صغيرة، وحسب رؤية الطبيب يُمكن أن يتم التخدير الكامل.
  • تنفيذ الشقوق، بعد هذه المرحلة سوف يأتي الدور على القيام بشقوق من خلال أداة جراحة وعلى حسب ما تم تحديده سابقًا، وتلك الخطوة تُعد تمهيدًا كبيرًا لمرحلة إجراء العملية التالية.
  • إجراء العملية، وهي تلك المرحلة التي تُعتبر الأهم على الإطلاق ضمن مراحل إجراء عملية شفط الدهون، فبعد إيجاد الشقوق يتم إدخال إبرة لشفط الدهون، وتلك الإبرة تكون متصلة بأنبوب فارغ تمامًا من الهواء، وشيئًا فشيئًا تبدأ الدهون في الخروج وملء الإنبوب، وبهذه الكيفية تكون تلك المرحلة هي الأطول من حيث الوقت وطبعًا الأهم والأكثر تأثيرًا.
  • إغلاق الشقوق، وهي تلك المرحلة التي تعني بأن العملية قد انتهت تمامًا، حيث أن الطبيب الذي يُراقب خروج الدهون من خلال الإبرة المُدخلة في الشقوق سوف يتوقف عند مرحلة من المراحل وعندما تكون النسبة قد وصلت إلى الحد المسموح به، بعد ذلك سيتم وضع ضمادات مع وضع الأحزمة أو المشدات الضاغطة ويُعلن بشكل رسمي انتهاء العملية، لتبدأ بعد ذلك فترة هامة أخرى تحتاج مجموعة نصائح مُتعلقة بها أيضًا.

كيف تتم عمليات شفط الدهون في تركيا info graphic

من هم الممنعون من إجراء عملية شفط الدهون؟

لأن صحتك هي الشيء الرئيسي والأهم لدى مركز اثيكانا كلينك فبالتالي عندما تذهب إلى المركز وتُبدي رغبتك في القيام بالعملية فسوف يتم البت في حالتك أولًا والوقوف على مناسبتك للعملية من عدمه، وغالبًا ما تكون هناك فئة تُمنع من هذه العملية حال معاناتها من الأمراض الآتية:

  • المعانون من مرض الضغط، وهو مرض يبدو بسيط بالنسبة للبعض لكنه بالنسبة للأطباء يُربك الحسابات وبناءً على ذلك يتم منع من يُعاني منه من القيام بعملية شفط الدهون.
  • المعانون من مرض القلب، وخصوصًا إذا كان ذلك المرض مُزمنًا، حيث يُمنع معه القيام بعملية مؤثرة مثل الشفط.
  • المعانون من مرض السكري، وخصوصًا إذا كان المريض في المرحلة الثانية أو الثالثة، أما المرحلة الأولى فيُمكن التساهل معهم في إجراء العملية بعد تقييم الموقف بشكل سليم.
  • المصابون بفيروس الكبد الوبائي، وهو فيروس يؤثر على الدهون ويتأثر بها، وبالتالي عملية الشفط ستكون ذات مخاطر.
  • المصابون بضعف في الجهاز المناعي، وطبعًا هذا الأمر لا يحتاج الكثير من التوضيح لأن الجهاز المناعي وضعفه يقفان عائقًا أمام أي تدخل جراحي أو غير جراحي.
  • المعانون من الإيدز، وهو المرض الذي ينطبق عليه نفس ما ينطبق على فيروس لكبد وخلل الجهاز المناعي.
  • المعانون من سرطان الدم، وهؤلاء قد يتعرضون لمضاعفات حادة حال الاقتراب من الدهون وتقليل أو زيادة نسبتها.

نصائح قبل عملية شفط الدهون

قبل القيام بعملية شفط الدهون أنت في حاجة لبعض التعليمات والنصائح التي ستضمن لك بشكل كبير نجاح العملية وتحقيقها القدر المطلوب من النجاح في الوقت المُحدد لذلك، تلك التعليمات سوف ينصحك بها مركز اثيكانا كلينك وأهمها:

  • القيام بالتحاليل والفحوصات، وهي خطوة بديهية سوف يوفرها لك مركز اثيكانا كلينك حال قيامك بالعملية فيه، لكن كنصيحة عامة، في أي مكان تذهب إليه من أجل إجراء عملية شفط الدهون يجب أن تقوم أولًا بتحاليل وفحوصات يُمكن من خلالها الوقوف على حالتك ومعرفة مدى استعداد جسدك للعملية من عدمه.نصائح قبل عملية شفط الدهون
  • اخبار الطبيب بالأدوية التي تتناولها للأمراض الأخرى، فالبعض قد يغفل تلك الجزئية الهامة للغاية ولا يدرك أن مستقبل العملية ونجاحها من فشله أمر متوقف تمامًا على فكرة المصارحة هذه، فالطبيب يجب أن يكون صورة كاملة عن حالتك حتى يُحدد الخطوات التالية في علاجك والشكل المناسب لك في العملية، وبعض الأدوية المزمنة للأمراض المزمنة قد تُعيق قيام العملية من الأساس، لذلك لا تتردد في إخبار الطبيب.
  • التوفف عن التدخين والخمور، فمثل هذه المواد من المعروف ضررها بشكل عام، لكن قبل عملية بأهمية شفط الدهون فيجب أن يحدث التوقف لثلاثة أيام على الأقل، وفي بعض الحالات قد يُطلب التوقف لأسبوع كامل، وهذا حسب الطبيب والنصائح التي يوجهها للمريض حسب حالته.
  • التوقف عن تعاطي الإسبرين، وليس الإسبرين فقط وإنما أي مادة أخرى من شأنها أن تؤدي لاحقًا إلى حدوث نزيف أو أي مشاكل تقود إلى تعريض المريض للخطر أثناء شفط الدهون، فالأمر لا يمضي بالسهولة المُتخيلة على الإطلاق.
  • التوقف عن استعمال الكريمات أو المُرطبات بمختلف أشكالها، فتلك المواد عندما يتم دهن الجسم بها تُسهم في جعله أقل تقبلًا للعملية وبالتالي النتائج لا تكون بالمستوى المطلوب، وقد تتوقف العملية أساسًا بسبب ذلك.

قراءة المزيد بالتفصيل : نصائح قبل عملية شفط الدهون

أشهر تقنيات عملية شفط الدهون في تركيا

منذ بداية عملية شفط الدهون في تركيا تم تجريب الكثير من التقنيات من أجل الوقوف على المميز بها واستخدامه أو التوقف عن غير المُجدي منها، ولذلك كانت هناك نماذج متعددة من التقنيات أبرزها ما يلي:

شفط الدهون بالليزر

فعلى الرغم من كون تقنية الليزر هذه تقنية قديمة نسبيًا إلا أنها لم تفقد رونقها ولا تزال تُستخدم حتى وقتنا الحالي نظرًا لجدواها وقدرتها على تحقيق المطلوب منها، فهي تعتمد على إصدار جهاز الليزر الأشعة التي تُركز على الدهون وتقوم بإذابتها، بعد ذلك يكون من السهل تمامًا التعامل معها وإزالتها والتخلص منها، وهذه التقنية في شفط الدهون تُعد منخفضة التكاليف بعض الشيء ودرجة الألم بها منخفضة كذلك.

شفط الدهون بإستخدام الفيزر

وهي في الحقيقة واحدة من أحدث التقنيات وأوسعها فيما يتعلق بمجال الاستخدام، فهي تفعل أشياء كثيرة بخلاف قيامها بشفط الدهون، لكن على العموم تعتمد هذه التقنية على التكنولوجية الصوتية من أجل التخلص تمامًا من الدهون المُتراكمة، فتلك النوعية من التكنولوجية تقوم بتفتيت تام للدهون ثم بعد ذلك يجري التخلص منها عن طريق أداة مُعينة أو أنبوب، ولا ننسى طبعًا قدرة هذه التقنية على القضاء تمامًا على الترهلات بالإضافة إلى شد مناطق الجسم.

الشفط عن طريق حقن السوائل:

وفي هذه التقنية يكون هناك خليط من السوائل المعقمة والمحلول التي تُحقن في النسيج الشحمي بالمناطق التي يُراد إزالة الدهون منها، وبعدها مباشرةً تبدأ الدهون في الذوبان بشكل سريع تحت الجلد، وفي الحقيقة تُعد هذه التقنية من التقنيات التي تحجز مكانتها بقوة على الرغم من ظهور الكثير من التقنيات حديثًا، لكن نسبة الأمان الكبيرة المتواجدة بها تدفع الناس إليها.

الشفط من خلال تقنية الكافيتيشن:

وهذه التقنية تستهدف بشكل رئيسي احداث اختلال كبير بين الجلد الداخلي والجلد الخارجي، وطبعًا الدهون بينهما، بحيث تكون النتيجة تفتيت الدهون وتجهيزها للخروج عن طريق إنبوب يتم إدخاله من فتحة واحدة، وهذا الشكل من الجراحة يُعد سلسًا لكل من يتألم من الشقوق الكثيرة ويُريد الابتعاد عنها.

الشفط عن طريق التجميد والتبريد:

وهي تقنية كانت قديمة لكن جرى العمل على تحديثها وإدخال التكنولوجيا إليها بحيث تتناسب مع الوقت الحالي، وفكرتها ببساطة أن يتم تجميد الدهون عن طريق تركيز البرودة ثم بعد ذلك يُصبح من السهل تفتيتها والتخلص منها دون تسببها في أي مشاكل لك.

الشفط من خلال الموجات فوق الصوتية:

وهي طريقة مستخدمة بشكل وافر نظرًا للسهولة التي تنطلي عليها، فكل ما هنالك أنه تتم إتاحة الموجات الصوتية من أجل الوصول إلى الدهون تحت الجلد والشروع في تحويلها من الحالة الصلبة إلى الحالة السائلة السهلة، وبعد ذلك يتم التخلص من تلك الدهون السائلة، لكن مؤخرًا اتضح أن هذه الطريقة عليها ما عليها من أضرار أو أعراض جانبية مثل التلف في الأعصاب، ولذلك قل الطلب عليها.

أشهر تقنيات عملية شفط الدهون في تركيا

مميزات إجراء شفط الدهون بتركيا ؟

بالتأكيد توجه الناس إلى تنفيذ عملية شفط الدهون في تركيا أمر لا ينبع أبدًا من فراغ، وإنما تكون هناك بعض المميزات التي تدفع الناس إلى هذا القرار، وأهم هذه المميزات ما يلي:

  • وفرة المراكز الطبية التجميلية، فهناك في تركيا يتواجد أكبر عدد من المراكز الطبية التجميلية في بلد واحد، كما أن هذه المراكز لا تكون مجرد أعداد وإنما أيضًا تثبت على تفوقها وتميزها من خلال التعامل معها، ومثال ذلك مركز اثيكانا كلينك.
  • وفرة في الأطباء الخبراء الأكفاء، فعندما تذهب إلى تركيا من إجراء عملية شفط الدهون سوف تجد نفسك في حيرة حقيقية بسبب كثرة الأشخاص الذين بمقدورهم إجراء العملية لك بشكل احترافي، هؤلاء الأطباء سيكونون قد أشرفوا ونفذوا عدد كبير جدًا من العمليات المشابهة يصل إلى درجة الآلاف منها.
  • التكلفة المنخفضة المميزة، فبكل تأكيد أنت ستبحث عن عملية مميزة وفي نفس الوقت لا تُكلفك الكثير، هذه هي طبيعة الأمور في أي مكان في العالم، لكن عندما يتعلق الأمر بتركيا فإن تكلفة عملية شفط الدهون ستكون منخفضة للغاية مقارنة مع بقية الدول وفي ذات الوقت ستكون أمام عملية مثالية أفضل من حيث النتيجة من العمليات مرتفعة التكلفة!
  • توافر تقنيات عالمية حديثة، فإذا تحدثنا عن نموذج بعينه في هذا المجال مثل مركز اثيكانا كلينك فسوف نجد أنه يوفر كل التقنيات المُستخدمة في عملية شفط الدهون، وفي كل مرة تظهر فيها تقنية جديدة تجدها على الفور متوفرة في المركز الذي يسعى لتحديث نفسه باستمرار تماشيًا مع طبيعة السوق.
  • إمكانية استغلال العملية في القيام بجولة سياحية، وهذه ميزة خاصة جدًا بتركيا والقيام بالعملية بها، فإذا كنت ستأتي من خارج هذه البلد فأنت سعيد الحظ لأنك سوف تحظى بعملية مميزة وفي نفس الوقت جولة سياحية فاخرة في بلد رائعة من الناحية السياحية مثل تركيا، وبالمناسبة، مركز اثيكانا كلينك يضع ضمن جدول العملية خطة لزيارة سياحية.

نصائح بعد عملية شفط الدهون

الآن أنت خارج غرفة العمليات، لقد تم شفط الدهون المتواجدة لديك وأصبحت تتمتع بجسد مثالي نظريًا، لكن إياك أن تعتقد بأن كل شيء قد انتهى عند ذلك الحد، بل ثمة العديد من النصائح التي يجب الالتزام بها بعد العملية وأهمها ما يلي:

  • استعمال المشدات الضاغطة، وهي نوعية مُعينة من الملابس التي تُسهم في منح الجسم تناسق منضبط يجعل من عملية الشفاء بعد العملية أسرع وأكثر فاعلية، ومن المعروف أن تلك المشدات الضاغطة شيء طبي مئة بالمئة ومُصرح به، بل حتى قبل العملية يجب استخدامه من أجل التعامل بصورة أمثل مع الدهون.نصائح بعد عملية شفط الدهون
  • الامتناع عن التدخين وشرب الخمور، فكلا الأمرين في الحقيقة يبدوان من الوهلة الأولى أمور بديهية، فمهما كانت درجة تعلقك بالتدخين أو شرب الخمور فبالتأكيد صحتك ومحاولة الحفاظ عليها أشياء لا تستحق التفكير كثيرًا بها، إذ أنك بالطبع ستتوقف عندما يُطلب منك ذلك، وما ينصح به الأطباء التوقف لمدة أسبوع على الأقل بعد العملية أو يومين للمدخنين بشراهة أو الذين لا يُمكنهم التحمل لفترة أكبر من هذه.
  • أخذ الأدوية بانتظام، إذ أنه بعد أي عملية بشكل عام تكون هناك مجموعة من الأدوية التي يفرضها الطبيب على المريض كجزء من إتمام الشفاء، لكن البعض قد يتهاون مع العملية ويعتبرها غير مُتحملة لتواجد أنواع كثيرة من الأدوية، وبالتالي يأخذها لفترة قصيرة ثم يتوقف عنها، وهو أمر خاطئ تمامًا لأن الشفاء هنا يسير وفق برنامج مُحدد لا يُمكن مخالفته.
  • عدم القيام بأي مجهود، وهو أمر بديهي آخر نظرًا لأن عملية شفط الدهون وأي عملية جراحية أخرى سوف تترك أثرًا خلفها، وهذا الأثر لن يكون في أمان حال مصاحبته بمجهود من أي شكل، ولذلك يُنصح بالابتعاد تمامًا وعدم القيام كذلك بالتمارين الرياضية المُجهدة لفترة لا تقل عن الثلاث أيام أو ربما أسبوع.
  • تجنب الكريمات والمراهم، فمثل هذه المواد لا يجب استخدامها بعد العملية بفترة لا تقل عن ثلاثة أيام، وحتى لو تم ذلك فيجب أن يتم بعد الرجوع للطبيب، وبشكل عام فإنك مُطالب بالرجوع للطبيب قبل أي شيء تقوم به بعد العملية.
  • البعد عن الشمس وتجنب الحكة، فمن الأمور الخطيرة جدًا التي يُمكن القيام بها بعد العملية وتؤثر سلبًا عليها أن تقوم بالتعرض المباشر للشمس، وهو ما سيقودك إلى الحكة بشكل مُفرط وبالتالي سوف يتأثر موضع العملية بشكل بالغ.

قراءة المزيد بالتفصيل: تعليمات ونصائح بعد عملية شفط الدهون

كيف يتم تحديد تكلفة عملية شفط الدهون في تركيا؟

لا يُمكن طبعًا تحديد تكلفة ثابتة موحدة لأسعار شفط الدهون في تركيا، فمع اختلاف الحالات تختلف كذلك المبالغ المدفوعة، والحالات المختلفة هنا تتعلق أولًا بالمركز من حيث الاسم والشهرة والجودة التي يتمتع بها، وفي نفس الوقت الاختلاف في حالة الشخص الذي سيقوم بالعملية، إذ أنه من الممكن أن تكون نسبة الدهون قليلة للغاية ومن الممكن أن تكون كثيرة للغاية، وبالتالي السعر سوف يختلف، خصوصًا وأن كمية الدهون ستُحدد التقنية المُستخدمة، وبناءً عليه ستُحدد التكلفة الإجمالية، لكن بشكل عام يوفر مركز اثيكانا كلينك التركي عملية الشفط بسعر يتراوح بين ألفين وثلاثة آلاف دولار، وهو أقل سعر يُمكن إجراء عملية شفط الدهون في تركيا به، ولذلك يحظى المركز بإقبال كبير.

اقرأ ايضاً :

القائمة