fbpx

زراعة الشعر بتقنية السفير

زراعة الشعر بتقنية السفير

تعددت التقنيات المُستخدمة في زراعة الشعر مع التطور التكنولوجي والتطور الجذري الذي حدث في مجال الطب، فأصبح بإمكان أي مريض يعاني من مشكلة تساقط الشعر بالحصول على الشعر الذي لطالما كان يحلم به، وذلك بفضل وجود تقنية السفير لزراعة الشعر.

فالعملية تبدأ بواسطة اقتطاف بصيلات الشعر من خلال جهاز يُسمى “ميكروموتور” وذلك بالتخدير الموضعي للمريض، حيث تُحفظ بصيلات الشعر بواسطة سائل يُسمى هايبوثيرماسول حتى يتم زراعة تلك البصيلات.

وتتم عملية الزراعة للشعر بشكل طبيعي وتؤخذ البصيلات من منطقة المؤخرة بالرأس، وتُنقل بعد ذلك للمنطقة التي لا يوجد بها شعر، ولهذا تُعد تقنية السفير لزراعة الشعر من أفضل وأحدث التقنيات التي يلجأ إليها الأطباء، لما تحتويه من مميزات لكافة المرضى الذين يعانون من مشكلة الصلع أو تساقط الشعر.

 

ما هي تقنية السفير ؟

في البداية لابد أن نوضح أن السفير حجر من الأحجار الكريمة التي تتطابق كثيرًا مع حجر الياقوت، وهو حجر يتميز بالصلابة ويأتي في المرتبة الثانية من حيث صلابته بعد حجر الألماس، وقد تمّ استخدامه في نطاقات واسعة غير استخدامه في الزينة، فقد اتجهت الدراسات الحديثة إلى عمل كثير من الأبحاث لاستخدامه في عمليات زراعة الشعر، لأنه يمد الخلايا الدهنية بمادة الكولاجين، مما يجعله اختيار أنسب في هذه العمليات بكل المقاييس.

ما هي تقنية السفير لزراعة الشعر؟

خطوات استخدام تقنية السفير لزراعة الشعر

عمليات زراعة الشعر بواسطة تقنية السفير قائمة على الإقتطاف لبصيلات الشعر بواسطة جهاز يُدعى ميكروموتور، لذلك لا يلجأ الطبيب لاستخدام أي أدوات أو أجهزة جراحية، وهذه التقنية لا تتسم بإلحاق أي ضرر على المريض ولا أذى بالبصيلات أو فروة الرأس بالمنطقة التي يتم بها زراعة الشعر، وهذا لأن الأجهزة التي تُستخدم في هذه العملية حديثة ودقيقة للغاية وكذلك بفضل وجود شفرة الياقوت أيضًا، وهناك بعض المراحل الهامة التي تتم خلال عملية زراعة الشعر باستخدام تقنية السفير، وهي كما يلي:

  • مرحلة تجهيز المريض: في هذه المرحلة يتم إعداد المريض لإجراء العملية من خلال تقديم تقارير طبية عن نتيجة الفحوصات والتحاليل، حتى يكون الطبيب على دراية بالأمراض المزمنة التي يعاني منها المريض إن وجدت، وكذلك الأدوية التي يتناولها، ثُم بعد ذلك يتم عمل بعض الفحوصات الطبية من خلال تحاليل دم للتأكد من خلو المريض من أي شيء قد يقف عائق أثناء إجراء العملية.
  • مرحلة تحديد المنطقة المصابة بالصلع: يرتدي المريض في هذه المرحلة ملابس معقمة ويدخل إلى غرفة الزراعة، ثُم يبدأ الطبيب بعد ذلك بعمل رسم على شكل خط في المنطقة الأمامية من الرأس، والتي في الغالب هي المصابة بالصلع، وكذلك المنطقة التي سوف يأخذ منها بصيلات الشعر لكي يتم زراعتها في المنطقة المصابة، ثُم يتم تعقيم المنطقتين قبل وضع التخدير الموضعي.
  • مرحلة تخدير المريض: في الغالب يتم عمل زراعة الشعر باستخدام تخدير موضعي وليس تخدير عام، من خلال حقن المريض بإبرة تخدير بالمنطقة المانحة في فروة الرأس، وكذلك المنطقة التي سوف يتم زراعة الشعر بها.
  • مرحلة استخدام تقنية السفير: بعد تخدير المنطقة المانحة والمنطقة التي سوف يتم زراعة الشعر بها يبدأ الفريق الطبي في استخراج بصيلات الشعر من المنطقة المانحة، والتي تكون متوافقة في الحجم وأيضًا الخواص الجينية للمنطقة المصابة، بعد ذلك يخرج المريض في استراحة قصيرة استعدادًا للمرحلة الأخيرة، وهي مرحلة زراعة الشعر.
  • مرحلة حفظ الشعر وزراعته: في هذه المرحلة يتم وضع بصيلات الشعر في محلول مغذي لها يُطلق عليه الهايبوترموسيول، وهذا من أجل الحفاظ على درجة الحرارة الخاصة بالبصيلات والحفاظ على صلاحيتها، ويتم فرز بصيلات الشعر من خلال المجهر، ثُم بعد ذلك يعود المريض ويتم عمل شقوق صغيرة الحجم من خلال جهاز سفير الدقيق، الذي يساعد الطبيب على فتح سبعة آلاف قناة، حتى يتم وضع بصيلات الشعر من المنطقة المانحة بجلسة واحدة من خلال الأبعاد الدقيقة والقياسات المحددة، وهذا يوفر الكثافة الأعلى للشعر، ثُم القيام بزراعة البصيلات داخل الشقوق التي تم عملها، وبعد ذلك تكتمل العملية من خلال هذه التقنية الدقيقة.

قد يهمك : تكلفة زراعة الشعر

مميزات إجراء زراعة الشعر بتقنية السفير

هناك عدد من المميزات جعلت تقنية سفير لزراعة الشعر تتفوق على غيرها من التقنيات الأخرى، وهي كما يلي:

  • بفضل وجود سطح حاد أملس في جهاز السفير يتمكن الطبيب من فتح قنوات بشكل دقيق.
  • المواد التي يتكون منها حجر سفير لا تتسبب في حدوث أي حساسية أو تهيُج في فروة الرأس.
  • يتم فتح القنوات التي سوف يتم زراعة الشعر بها بسهولة ويُسر وفي اتجاه نمو الشعر الطبيعي.
  • لا تتسبب تقنية السفير في تلف أنسجة، مما يجعل هناك تجنُب لخطر الإضرار بأعصاب الرأس.
  • من خلال استخدام تقنية السفير من الممكن زراعة كمية كبيرة، بل أنها الأكبر عن غيرها من التقنيات الأخرى.
  • تتميز تقنية السفير بالدقة البالغة، لذلك من الممكن إحداث الشقوق الصغيرة، وهذا معناه عدم وجود جروح صعبة الالتئام.

اقرأ ايضاً :

القائمة