fbpx

عملية زراعة الشعر في تركيا

زراعة الشعر في تركيا

تعتبر تركيا هي الدولة التي تأتي في مقدمة دول العالم الرائدة في مجال الجراحات التجميلية وخاصًة زراعة الشعر، فـ عملية زراعة الشعر في تركيا تعتبر عملية تجميلية شائعة بين الكثيرين، نظرًا لأن الكل يهتم بالمظهر الخارجي له وخاصًة الشعر الذي إذا أصابته مشكلة أثر على الشكل العام.

ووفقًا للإحصائيات الأخيرة؛ نجد أن هناك أكثر من سبعة آلاف وخمسمائة سائح قد دخلوا تركيا من أجل عمليات زراعة الشعر، وذلك بفضل التقنيات الحديثة التي تمتلكها المراكز الطبية لزراعة الشعر هناك.

فسوف يجد المريض مجموعة كبيرة من المراكز المتخصصة، والتي تقدم أفضل خدمة صحية وكذلك الخدمة الوقائية قبل وبعد إجراء عملية زراعة الشعر في تركيا، ولعل أولى الخطوات التي تجعل الحالة تقف على طريق صحيح حتى تستعيد البريق والمظهر الجميل للشعر هي الاختيار الموفق لأفضل مركز يقوم بزراعة الشعر في تركيا.

 

نصائح قبل إجراء عملية زراعة الشعر في تركيا واختيار أفضل مركز

إنّ الطبيب التركي تمتّع بسُمعة كبيرة في مجال زراعة الشعر، خاصًة أن التقنيات الحديثة التي يتم استخدامها في دولة تركيا أصبحت تتفوق على الدول الأوروبية، ولكي يصل المريض إلى أفضل نتيجة يجب أن يكون الطبيب من أمهر وأفضل الأطباء في هذا المجال، ومن خلال السطور القادمة سوف نقدم مجموعة نصائح حتى يصل المريض إلى أفضل مركز وأفضل طبيب يقوم بإجراء هذه العملية.

  • لابد من التأكد من أن الطبيب الذي سوف يُجري الجراحة حاصلًا بالفعل على الشهادة الطبية والتخصص بجراحات التجميل، وبالأخص زراعة الشعر، لأن جراحة زراعة الشعر ليست بالجراحة السهلة، فالتعامل هنا يكون مع منطقة حساسة للغاية وممتلئة بالأوعية الدموية وكذلك النهايات العصبية.
  • أن يكون الطبيب معتمدًا من الجهات المسؤولة المحلية في تركيا، ويكون مقيّد بوزارة الصحة، وأن يتمتع بسنوات خبرة لا تقل عن أربعة سنوات، فهذا هو الشرط الذي يحصل من خلاله الطبيب على ترخيص مزاولة إجراء عمليات زراعة الشعر.
  • أن يكون الطبيب حاصل على الدراجات العلمية من جهات دولية متخصصة، ومن أشهر هذه الجهات: الجمعية الدولية المتخصصة في جراحة زراعة الشعر ( ISHRS ) وهي منظمة عالمية متخصصة لها المعايير والمواصفات الصارمة، حتى تقبل الطبيب ليكون عضوًا بها، ومن السهل اكتشاف هذا من خلال الدخول على الموقع الرسمي للجمعية والبحث عن اسم الطبيب.
  • يجب أن يكون المريض مُلمًا بالأسلوب والتقنية التي سوف يقوم الطبيب باستخدامها معه لإجراء زراعة الشعر، وأن يكون المريض على علم بكافة النتائج المترتبة على إجراء هذه العملية، والتحدث مع الطبيب مباشرًة سوف يُبين إن كان الطبيب على علم بأحدث الأبحاث العلمية وما يحدث من تطورات في مجال زراعة الشعر أم لا.
  • لابد من التأكد أن الطبيب قد أجرى بالفعل عمليات ناجحة في زراعة الشعر، ويتم هذا من خلال الاطلاع على سجل يضم المرضى وآرائهم بعد إجراء هذه العملية.
  • عدم اختيار التكلفة الأقل في زراعة الشعر، لأن التكلفة الأقل سوف تكون نتيجتها جراح غير متخصص ليس لديه ما يؤهله لإجراء عملية زراعة الشعر، مما يُعرض المريض لبعض المشاكل والمخاطر.
  • ضرورة المقابلة الشخصية مع الطبيب الذي سوف يجري الجراحة، لأن هناك بعض المراكز أو الأطباء يتركون المريض مع طاقم التمريض فقط وفريقه المعاون، دون المقابلة الشخصية مع الطبيب، وهذا قد يُعرض المريض إلى مخاطر، لأن الدكتور لابد وأن يتحدث مع المريض عن التقنية التي سوف يستخدمها في زراعة الشعر، وأن يطلعه على النتائج وما سوف يمُر به المريض من مراحل ما بعد إجراء الجراحة.
  • لابد من أن يقوم الطبيب بطلب تحاليل وفحوصات كاملة قبل تحديد موعد العملية، حتى يكون على علم بالتاريخ المرضي للحالة، وإن لم يتم طلب هذه الخطوة فإن هناك شك في أن الطبيب أو المركز على خبرة وكفاءة عالية.

نصائح قبل إجراء عملية زراعة الشعر في تركيا

التقنيات المستخدمة في عملية زراعة الشعر في تركيا

إنّ الخبراء في مجال التجميل في تركيا قد قدموا عدد كبير من الطرق لزراعة الشعر بنجاح، وكذلك قدموا العديد من الطرق التي تعمل بفاعلية لإصلاح الشعر والتخلص من المشاكل التي تصيبه، مثل: التقصف – الشعر الخفيف – الصلع – تساقط الشعر، ومن التقنيات المستخدمة لزراعة الشعر في تركيا، ما يلي:

 

  • استخدام الليزر في زراعة الشعر:

من العمليات التجميلية الحديثة التي ظهرت مؤخرًا في تركيا، هي زراعة الشعر باستخدام الليزر، وقد أثبتت نجاحها وتسجيل النتائج الإيجابية الملحوظة لمن خضع مثل هذه التجربة، خاصًة وأن هناك بعض الناس الذين لا يرغبون في أن يخضعون لجلسات حقن الميزوثيرابي أو حقن البلازما.

 

  • زراعة الشعر باستخدام حقن البلازما:

من الأساليب التي أثبتت نجاحًا وفاعلية في زراعة الشعر حُقن البلازما، والتي تتم من خلال الأخذ لعينة من الدم الخاصة بالمريض، ثُم بعد ذلك القيام بمعالجتها باستخدام أجهزة خاصة، لاستخلاص سائل البلازما من هذه العينة، ثُم بعد ذلك القيام بإعادة حقن السائل بالمناطق المتضررة في فروة الرأس، وقد أثبتت العديد من النجاحات في زراعة الشعر.

  • استخدام تقنية الإقتطاف في زراعة الشعرFUE :

وهي من إحدى التقنيات الناجحة لعلاج الصلع أو التساقط، عن طريق التعويض لبصيلات الشعر المفقودة، والقيام بنقل بصيلات شعر أخرى إليها من أماكن كثيفة الشعر مثل: أسفل الرأس والمنطقة التي تقع بجانبي الأذن.

 

  • استخدام تقنية الشريحة في زراعة الشعر FUT:

من إحدى التقنيات المتطورة لزراعة الشعر، والتي يتم فيها الحصاد لشريحة من الشعر الذي يبلغ طوله من عشرين سنتيمتر إلى خمسة وعشرين سنتيمتر، وعرضه لا يتجاوز الاثنين سنتيمتر، ثُم يقوم الطبيب بعد ذلك بخياطة فروة الرأس.

بحيث يقضي على أي فراغات موجودة بها، وفي ذات الوقت يقوم المساعدين للطبيب بعمل تقسيم دقيق لهذه الشريحة حتى يتم استخدام أجزائها لزراعة الشعر في أماكن مصابة بالصلع، وهي من الطرق الناجحة جدًا في هذا المجال.

 

  • استخدام البوتكس لإصلاح مشاكل الشعر:

قد يظن البعض أن البوتكس يعمل فقط للقضاء على مشاكل التجاعيد بالبشرة، لأنه المادة المسؤولة عن ترخية عضلات البشرة، التي تتسبب في ظهور التجاعيد، لكن البوتكس الآن يُستخدم لعلاج كافة المشاكل التي تواجه الشعر.

وذلك من خلال الاستخدام الموضعي ووضع البوتكس بشكل مباشر على فروة الرأس، مما يجعل هناك تغيير في شكل ونوع الشعر، وعلاج للمشاكل التي قد تواجهه مثل: التساقط –  التقصف – الضعف الذي يصيب البصيلات، وهي تقنية أثبتت نجاحها في تجميل الشعر وتحسين مظهره الخارجي.

 

  • استخدام تقنية DHI في زراعة الشعر:

منذ أن ظهرت هذه التقنية لزراعة الشعر كانت تتسم ببعض التعقيد، وبعض النتائج الغير مُرضية للمريض، ولكن مع التطور العلمي الحديث وصلت هذه التقنية لدرجات عالية من النجاح والدقة.

لأنه تعطي للمريض نتائج مذهلة فيبدو الشعر بشكلٍ طبيعي، وتجنبه العديد من المضاعفات فيما بعد العملية، حيث أنها تقوم بتعديل وتطوير الشعر من خلال استخدام قلم تشوي، هذا القلم الذي يُعتبر أحدث ما توصل إليه العلم الحديث في مجال الطب التجميلي، لأن التقنيات السابق ذكرها قد لا تناسب بعض الحالات المصابة بالصلع وغيرها من مشاكل الشعر.

اقرأ ايضاً :

القائمة