إنّ التجارب التي حدثت في زراعة الشعر في تركيا للنساء قد حققت نسّب من النجاح المرتفعة جدًا، مما جعل هذا النوع من العمليات التجميلية يستطيع أن ينافس مثيله الذي يتم تقديمه في الولايات المتحدة وكذلك الدول الأوروبية.

وقبل أن نخوض في كافة التفاصيل المتعلقة بهذه العملية الهامة، لابد من الإشارة إلى أن تركيا تحتل المرتبة المتقدمة عالميًا فيما يخص الطب التجميلي، حيث أن هناك اطّلاع دائم من الأطباء المتخصصين في مجال الطب للتطورات العلمية التي تحدث في مجال زراعة الشعر.

ومما لا شك فيه أن النساء هم أكثر اهتمامًا بمظهر الشعر والرغبة في التخلص من أي مشاكل تصيبه، وقد أوضحت الإحصائيات أن؛ معدل إقبال النساء على إجراء مثل هذه النوعية من العمليات التجميلية يفوق الخمسة عشر في المائة عن إقبال الرجال.

وقد حققت هذه النوعية من العمليات نجاحًا كبيرًا للنساء، مما جعل تركيا تتمتع بالشهرة العالمية لأنها المكان المثالي لأي أنثى تريد أن تبدو في أحسن مظهر، وأن تتخلص نهائيًا من المشاكل التي قد تصيب شعرها أو فروة الرأس.

 

لماذا تعد زراعة الشعر  للنساء في تركيا الأفضل ؟

تعتبر تركيا هي المكان الأمثل لإجراء عملية زراعة الشعر للنساء، وهذا بفضل وجود عدد كبير من العوامل، منها؛ المكان الجغرافي لتركيا، فهي تقع بمكان متميز وتعتبر حلقة وصل بين قارة أوروبا وقارة آسيا، كما أن التقدم الطبي الذي شهدته تركيا في مجال التجميل قد حقق نجاح غير مسبوق.

مما أهّلها لأن تكون مستقبِل لمئات الآلاف سنويًا من الذين يبحثون عن المظهر الجميل بتكاليف في متناول اليد، كل هذا مع إتقان ومهارة طبية ليس لها مثيل، لذلك أصبحت عملية زراعة الشعر في تركيا للنساء تشهد ازدهارًا كبيرًا، لأنها حققت نسّب من النجاح كانت هي الحديث في المحافل الطبية المختلفة.

كل هذا بالإضافة إلى أن هناك عدد كبير من المراكز المتخصصة في زراعة الشعر تتمتع جميعها أو معظمها بالخدمة الطبية الشاملة، بل أن معظم هذه المراكز تقوم بتقديم المساعدة للمرضى في الحصول على المكان المناسب للإقامة، وعمل برنامج سياحي لهم حتى يحظوا برحلة ناجحة من كل النواحي.

 

التقنيات المستخدمة في عملية زراعة الشعر للنساء في تركيا

تعددت التقنيات التي يتم استخدامها في زراعة الشعر بصفة عامة في تركيا، وجميعها تتميز بالنجاح وتحقيق النتائج المرضية للمرضى ومنهم النساء، ومن هذه التقنيات التي يتم استخدامها في زراعة الشعر للنساء في تركيا، ما يلي:

 

1- زراعة الشعر باستخدام حقن البلازما

إنّ هذه التقنية المتقدمة يتم اعتمادها في علاج ترقق الشعر أو تساقطه، وكذلك يتم استخدامها لتقوية بصيلات الشعر بأكملها، ومن خلال هذه التقنية يتم سحب عينة من الدم من الحالة، ثُم بعد ذلك تتم المعالجة لتلك العينة من خلال الإجراء الطبي الخاص من قِبَل فريق العمل، الذين يقوم باستخلاص سائل البلازما من عينة الدم، ثُم بعد ذلك يقوم الطبيب بحقن المريضة بالسائل بالمناطق التي تضررت في فروة الرأس.

ودور البلازما يكمن في أنها تقوم بالتحفيز الكامل للخلايا الجذعية حتى تتجدد وتنقسم وتقوم بإعادة الإنتاج لمادة الكولاجين، مما ينتج عنه نمو شعيرات جديدة بدلًا من التي تلفت.

 

2- استخدام تقنية البايو فايبر في زراعة الشعر للنساء Bio – Fiber

من التقنيات الحديثة التي وصفها البعض بأنها تقوم بالزراعة للشعر الصناعي، أو بالزراعة للشعر باستخدام ألياف صناعية، وتتم التقنية من خلال التحضير لعدد من البصيلات، التي تتطابق مع الشكل واللون لبصيلات شعر الحالة الأصلية، ثُم القيام بعد ذلك بزراعتها بالأماكن المتضررة، وهي تقنية توفر الشعر الصناعي ولكن بشكل دائم، وقد أثبتت فاعليتها أيضًا للنساء اللاتي قمن بإجرائها.

 

3- استخدام تقنية الإقتطاف في زراعة الشعر للنساء FUE

هذه التقنية من التقنيات الحديثة الناجحة التي تعتمد على القيام بزراعة شعر بمنطقة خالية للمريضة، وذلك من خلال اقتطاف بصيلات شعر من مكان غني بها مثل مؤخرة الرأس أو منطقة جانبي الأذن، ثُم بعد ذلك يقوم الطبيب بزرع هذه البصيلات في الأماكن الفارغة من شعر المريضة، وقد حققت هذه التقنية أفضل النتائج في مجال زراعة الشعر للنساء.

التقنيات المستخدمة في عملية زراعة الشعر للنساء في تركيا

عيوب ومميزات زراعة الشعر في تركيا للنساء

سجلت التقارير الإحصائية أن تركيا تستقبل كل سنة أكثر من مائتي وخمسين ألف من الذين يرغبون في إجراء العمليات التجميلية، ومنهم زراعة الشعر بالنسبة للنساء، وهذا يعود إلى أن هناك مزايا عديدة من عملية زراعة الشعر للنساء في تركيا، ومن هذه المزايا ما يلي:

 

أولًا: مميزات زراعة الشعر في تركيا للنساء

  • السهولة في عمل الإجراءات الخاصة بالحصول على تأشيرة دخول تركيا، والتعدد في الأنظمة الخاصة بسداد التكاليف التي سوف تحتاج إليها الرحلة.
  • الانخفاض الملحوظ في تكلفة عمليات زراعة الشعر بشكل يجعلها أفضل من اجرائها في الدولة الغربية.
  • وجود المستوى العلمي المتقدم، والتقنيات الحديثة في إجراء الجراحة لزراعة الشعر.
  • المستوى المتقدم في الرعاية الصحية قبل إجراء الجراحة وبعد إجرائها، والمتابعة المستمرة لحالة المريضة.

ولكن مثلما لكل شيء مزايا هناك أيضًا عيوب، ويجب معرفتها قبل البدء في إجراءات السفر إلى تركيا وإجراء عملية زراعة الشعر هناك، ومن هذه العيوب ما يلي:

 

ثانيًا: عيوب زراعة الشعر في تركيا للنساء

  • هناك مَن يستغل الشهرة العالمية التي وصلت إليها تركيا في مجال زراعة الشعر من غير المتخصصين، فنجد أن هناك ممرضين ينتحلون صفة أطباء ويقومون بالاحتيال على المرضى من خلال فتح عيادات متواضعة تقدم أسعار رخيصة، مما يجعل المريضة تنخدع في هذا.
  • الصعوبة في التعامل باللغة المحلية التركية، مما يجعل المريضة تضطر للاعتماد على الخدمات التي تقدمها مكاتب الترجمة.
  • في بعض الأحيان تحدث اضطرابات للأوضاع الأمنية في مدن معينة، وبالتحديد المدن التي تقع بالمناطق الحدودية

وكما نرى كلها عيوب من الممكن تفاديها إذا تم اختيار مركز زراعة الشعر الذي يشتهر بمهارة الأطباء فيه والتقنيات الحديثة المستخدمة في عملية زراعة الشعر، أما بالنسبة لصعوبة استخدام اللغة التركية، فالمراكز المتخصصة هناك توفر هذه الخدمة كميزة من ضمن البرنامج الذي تضعه.

وأخيرًا فيما يخص الاضطرابات الأمنية، فمن الممكن اختيار المدينة التي تقع بعيدًا عن الحدود، التي قد يحدث بها بعض الاضطرابات.

 

كيفية تحقيق أكبر استفادة من رحلة زراعة الشعر للنساء في تركيا

مما لا شك فيه أن؛ تركيا متعددة الأماكن السياحية سواء كانت الأثرية أو الترفيهية، إلى جانب الطبيعة الساحرة التي تحظى بها الدولة، لذلك على كل امرأة استغلال هذه الفرصة وتواجدها في هذا البلد الجميل، حتى تستمتع بمعالم الدولة المتميزة.

ومن المعروف أن مراكز زراعة الشعر التجميلية في تركيا تضع ضمن الرحلة العلاجية جولات سياحية تتميز بالاستمتاع والرفاهية والتنوع في آنٍ واحد، أما إن لم يتضمن برنامج المركز التجميلي هذه الرحلة السياحية، فيمكن التجول بشكل منفصل والقيام بزيارة أهم المعالم التي توجد في تركيا، فنجد على سبيل المثال وليس الحصر:

  • مجموعة متنوعة من المنتجعات والشواطئ السياحية.
  • مجموعة ساحرة من الشلالات والوديان.
  • مجموعة نادرة من المساجد مثل مسجد السلطان أحمد وكذلك الجامع الأزرق.