fbpx

زراعة اللحية في تركيا

زراعة اللحية في تركيا

في ظل سعي الرجال من أجل الحصول على مظهر جذاب وعصري أنيق يُناسب التطور الذي حدث ويحدث كل يوم، بدأت بعض عمليات التجميل الجديدة تظهر على الساحة وتأخذ مكانًا هامًا وسط عمليات التجميل السائدة، وذلك مثل زراعة اللحية في تركيا، وكما هو واضح من الاسم فإن تلك العملية تقتصر تمامًا على الرجال، وهي تنفي بالتأكيد الفكرة السائدة عن الرجال بأنهم لا يهتمون بالمظهر الخاص بهم، حيث أنهم يسعون لإجراء عمليات تجميلية لهدف التجميل فقط في أماكن مثل الوجه، وتحديدًا لحية الوجه، على العموم، يُتيح مركز اثيكانا كلينك هذه العملية بأحدث التقنيات والأشكال وبأفضل الجودات، لذلك هو يُعد الخيار الأمثل لكل من يرغبون بإجراء العملية بتركيا.

فوائد ومميزات إجراء زراعة اللحية في تركيا

عندما تلجأ إلى تركيا من أجل زراعة اللحية هناك فأنت بالتأكيد ستفعل ذلك لأنك تدرك أن تركيا ستوفر لك فوائد ومميزات أكير من غيرها، وربما أهم تلك المميزات ما يلي:

  • الاعتماد على تقنيات طبية متطورة، فلا يخفى على أحد أن تركيا في مجال الغمليات التجميلية، وتحديدًا زراعة الشعر، تُمثل جزءً كبيرًا من التطور والتقدم في العالم، فأي تقنية تُستخدم بهذا المجال تجدها متواجدة هناك.
  • وجود مراكز طبية متميزة تراعي كل معايير الجودة، فأغلب مراكز التجميل في تركيا مُعتمدة عالميًا، بل ثمة مراكز تُعتبر ذات صيت دولي مثل مركز اثيكانا كلينك الذي يُقدم خدمة زراعة اللحية وغيرها من خدمات بشكل متميز.
  • وجود تكلفة منخفضة، وهي من الأمور التي يتم النظر إليها بشكل من أشكال التركيز، حيث أن المريض عندما يجد تكلفة منخفضة للعملية متاحة بأحد الدول سوف يتوجه إليها دون غيرها بالتأكيد، فما بالكم بالتكلفة الممتزجة بالجودة الفائقة!
  • وجود نخبة مميزة من أطباء زراعة الشعر، فتركيا تُعد زاخرة بالأطباء المُتميزين والمُعتمدين الذين أجروا آلاف العمليات المتعلقة بمجال زراعة شعر اللحية ومجال زراعة الشعر عمومًا، وهذا ما يولد الثقة.
  • إمكانية استغلال الرحلة العلاجية في الأغراض السياحية، فلا يخفى على أحد تميز تركيا في الجانب السياحي، وبالتالي يُفكر المريض بأنه سيضرب عصفورين بحجر واحد، إذ أنه سيجري العملية وبنفس الوقت سيأخذ جولة سياحية.

فوائد ومميزات إجراء زراعة اللحية في تركيا

ما هي أسباب اللجوء لزراعة شعر الذقن ؟

لماذا نقوم بزراعة اللحية من الأساس؟ هذا هو السؤال الذي قد يسأله البعض ممن يتعجبون من الإقدام على العمليات من هذه النوعية، وأولئك يجب أن يعرفوا بأن ذلك يتم لأسباب أهمها ما يلي:

  • الإصابة بأحد أعراض الثعلبة، فهذه الأعراض لا تجعل اللحية تنبت بالشكل الصحيح وتُصبح سيئة المنظر وبحاجة لعملية.
  • التعرض لحوادث تجعل اللحية لا تبدو جيدة المظهر، والكثير من الحوادث التي أبرزها الحروق والتشوهات تُعطي في النهاية تلك النتيجة الغير مقبولة بالمرة من البعض، وبالتالي يتم اللجوء لزراعة اللحية.
  • التوزيع الطبيعي الغير مُنتظم لشعر اللحية، وهذا السبب لا يتعلق بأي شيء خارجي، فكل ما هنالك أن الشخص يولد وهو لديه حالة من حالات عدم الاستجابة لبعض الهرمونات، وبالتالي لا تنبت اللحية بالشكل اللائق ويُصبح الوضع مُحرجًا بالنسبة لذلك الشخص، وبالتالي يكون الحل في إجراء العملية.
  • المعاناة من بعض المشاكل النفسية التي تحدث جراء عدم انتظام انبات اللحية لكل الأسباب السابقة، ففي هذه الحالة، وبسبب نظرات المُحيطين، وسخريتهم في بعض الأحيان، يكون الحل الأمثل إجراء عملية زراعة اللحية.

مناطق مُستهدفة عند زراعة اللحية

من الأشياء الهامة التي يجب معرفتها أن زراعة اللحية تستهدف الزراعة في أكثر من مكان يُمكن لصاحب العملية تحديدها حسب حاجته، فهو مُخير بين الزراعة الكاملة أو مجرد تكثيف الشعر الموجود، ويتم ذلك في مناطق أهمها.

  • منطقة الشارب، فبعض الناس يُعانون من ظهور الشعر في الشوارب ولذلك يلجئون إلى الزراعة.
  • الوجنتين أو الخدين، ويُمكن القول إن هذين المنطقتين يتم اعتبارهما أساس الزراعة والمنطقتين الأهم في الوجه.
  • الرقبة، المنطقة الامامية منها على وجه التحديد، فبعض الناس يرغبون في زراعتها كجزء أصيل من اللحية.
  • الفكين، فهما أيضًا يدخلان ضمن عوامل تكوين اللحية بالشكل النهائي لها.
  • منطقة السوالف، فبعض الناس يرغبون في أن تُصبح هذه المنطقة أفضل من خلال الشعر.

نصائح قبل زراعة شعر الذقن في تركيا

بكل تأكيد عندما تشرع في إجراء عملية زراعة اللحية سوف يكون لديك متسع من أجل الاستعداد من خلال تنفيذ بعض التعليمات أو النصائح، والتي أهمها ما يلي:

  • إجراء الفحوصات والتحاليل للتأكد من التمتع بصحة جيدة مناسبة، فليس كل الأشخاص يُمكنك القيام بعملية زراعة اللحية بكل سهولة، بل ربما تكون هناك بعض المعوقات التي تحول دون ذلك، وتلك المعوقات سيكتشفها الطبيب بنفسه، ومن هنا تظهر أهم أن يكون مركزك الذي تتعاقد معه مميز ومُهتم مثل اثيكانا كلينك.نصائح قبل زراعة شعر الذقن في تركيا
  • التأكد من تواجد شعر بقدر كافي في المناطق التي تم الاستقرار على كونها مناطق مانحة، وهذا أيضًا أمر يُحدده الطبيب على وجه التحديد، فمن الممكن ألا يكون شعرك المتوفر كافٍ أو مناسب للزراعة في منطقة اللحية، لذلك سوف يتم التأكد من ذلك أولًا من أجل الوقوف على القرار الأنسب لك.
  • التوقف عن التدخين وتناول الكحول، إذ أنه من المهم جدًا خلال تلك المرحلة أن يكون جسدك خالٍ تمامًا من أي كحول أو تبغ أو أي مواد تؤثر سلبًا على عملية التخدير عند إجراء العملية.
  • اختيار المركز اختيار جيد، فثمة مراكز كثيرة سوف تكون متاحة أمامك قبل العملية، لكن إذا كنت تبحث عن المركز الذي سيوفر لك تلك الجراحة بدرجة أمان وثقة أكبر مع متابعة جيدة فبالتأكيد مركز اثيكانا كلينك سيكون خيارك الأمثل.

كيف تُجرى عملية زراعة اللحية؟

طبعًا من الأشياء الهامة التي يسأل عنها المريض قبل بدء العملية أن يعرف كيف ستسير وكيف ستمضي وحتى تتوقف، ببساطة، كيف تُجرى العملية، وذلك الأمر يحدث وفق مجموعة خطوات أهمها ما يلي:

  • التخدير، ويجب الوضع في الاعتبار أن التخدير المُستخدم هنا لا يتم بشكل موضعي من خلال الإبر الموضعية، فهذا الأمر يجعل احتمالية حدوث الألم كبيرة بسبب المكان الحساس الذي تُجرى به العملية، ولذلك يتم التخدير في المناطق العصبية، والحقيقة أن مركز اثيكانا كلينك يُراعي تمامًا فكرة الألم هذه، فهو لا يُريدك أن تشعر بالألم في أي مرحلة من مراحل العملية، وأولها وأهمها مرحلة التخدير التي تُبنى عليها العملية.
  • تحديد البوصيلات وحصدها، وتلك الخطوة تُعد خطة مُركبة، أو بكلمات أبسط، خطوة تنقسم إلى شقين، الشق الأول يقوم به الطبيب قبل التخدير من خلال تحديد المناطق المانحة وأعداد البوصيلات الممنوحة، وذلك الأمر يحتاج إلى طبيب ماهر، وهو ما يوفره لك مركز اثيكانا كلينك، أما بخصوص مرحلة الحصد فتتم وفق التقنية المؤهلة لها.
  • زرع البوصيلات، وهي التي يُمكن وصفها بالمرحلة الأخيرة ضمن عملية زراعة اللحية، والحقيقة أن كلمة زرع البوصيلات تُعد كلمة مطاطة لأنه لا يتم تحديد كيف ستُجرى عملية الزرع إلا عندما يتم تحديد التقنية المُستخدمة من أجل ذلك، وربما هذا ما يأخذنا إلى التعرف على أبرز التقنيات المُستخدمة في زراعة اللحية.

كيف تُجرى عملية زراعة اللحية

تقنيات مُستخدمة في زراعة اللحية بتركيا

بشكل عام تُعد زراعة اللحية جزء كبير من زراعة الشعر، لذلك فإن ما يجري في زراعة الشعر يجري بها ضمنيًا، وهو أمر يتعلق بالتقنيات المُستخدمة على سبيل المثال، إذ أنه خلال إجراء زراعة الشعر باللحية يتم استخدام عدة تقنيات أهمها ما يلي:

  • تقنية أقلام تشوي، وهي التقنية المثالية التي يُمكنك من خلالها زراعة شعر اللحية أو تُستخدم في أي زراعة للشعر بشكل عام، إذ أن تلك التقنية تتميز أولًا بالسرعة ثم بعد ذلك تأتي الدقة والأمان، وبالنسبة لطريقة العمل فهي تعتمد على أقلام تُصنع من حجر تشوي يتم أخذ الشعر من خلالها من المنطقة المانحة وإيصاله لمنطقة الزراعة.
  • تقنية الاقتطاف، وهي تقنية شهيرة للغاية وتعد من المُستخدمة بكثرة، كما أنها تقوم على خطوات بسيط ومُحددة، فكل ما هنالك أنه سيتم اقتطاف البصيلات أو الشعر من المنطقة المعروفة باسم المنطقة المانحة ثم بعد ذلك يتم توصيل الشعيرات إلى المنطقة الخاصة بالزراعة، هي فقط تُعاب بالوقت الطويل الذي تستغرقه.
  • تقنية الشريحة، وهي من أوائل التقنيات التي ظهرت في زراعة الشعر بشكل عام وليس فقط زراعة شعر منطقة اللحية، لكن أيضًا لم يعد لتقنية الشريحة دورًا كبيرًا بعد التطور الذي أحدثته تقنية أفلام تشوي، وإن كانت الشريحة لا تزال موجودة حتى وقتنا الحالي في الكثير من المراكز، بل وتكون خيار أول نظرًا لكونها الأقل تكلفة، لكن هل ترغب حقًا في التضحية بنسبة الأمان والراحة من أجل التكلفة؟

تعليمات ما بعد زراعة شعر اللحية

بعد أن تقوم بتنفيذ عملية زراعة اللحية وتخرج من غرفة العمليات إياك أن تعتقد بأن كل شيء قد انتهى، بل ثمة بعض التعليمات الهامة التي يجب الالتزام بها لضمان إتمام النجاح، وأبرز تلك التعليمات ما يلي:

  • تجنب الانحناء والمحافظة على وضعية مناسبة للرأس، فمن المهم جدًا بعد العملية أن تُدرك بأن التغيرات التي أجريت تمت في الرأس، وبالتالي هناك وضعية مطلوبة في هذه الحالة يجب المحافظة عليها، وهي لا تشمل الانحناء أبدًا.
  • الابتعاد عن الاجهاد بكافة أشكاله، فبالفعل عملية زراعة اللحية من العمليات التي لا تُعد جراحية وخطيرة ولا تستوجب المكوث في المنزل لكن في نفس الوقت الإجهاد من الممكن أن يكون له عظيم الأثر على العملية نفسها والبوصيلات المزروعة، وهو ما لا يُمكن المخاطرة بحدوثه.
  • تجنب الحك، فالحك في اللحية في الأيام الأولى بعد الزراعة سوف يأخذ اللحية من وضع سيء إلى آخر أسوأ.
  • الالتزام بتعليمات الطبيب، وهو أمر بديهي تمامًا، وخصوصًا إذا تم ذلك في مركز يهتم تمامًا بالمريض مثل اثيكانا كلينك.
  • الابتعاد عن الأطعمة التي تحتاج إلى المضغ واستعمال الفك، إذ أن مثل هذه النوعية من الأطعمة لا تُسهم في تثبيت مكان العملية بالشكل الصحيح وقد تؤثر بشكل سلبي على النتيجة، وبمناسبة الابتعاد عن بعض الأشياء التي تدخل الفم فمن الأفضل كذلك الابتعاد عن التدخين وشرب الخمور.
  • عدم القلق من تساقط بعض الشعر المزروع، فمن الطبيعي أن يحدث ذلك في الشهر الأول من العملية، بل حدوثه يعني بشكل أكبر أن العملية في طريقها للنجاح، وذلك ببساطة لأن تساقط الشعر يعني أن شعر آخر في طريقه للوصول، شعر طبيعي هذه المرة، وهذا هو الهدف أساسًا من عملية الزراعة.

متى تختفي آثار زراعة الذقن؟

بعض الناس يتعجلون نجاح عمليات التجميل التي يقومون بها أو عملية زراعة اللحية بشكل خاص، لذلك تراهم يسعون إلى وصول سريع للنجاح مع اختفاء للآثار الناجمة عن العملية، وكلا الأمرين يُمكن حدوثهما في فترة تتراوح بين الثلاث والستة أشهر بعد العملية، ويُمكن ملاحظة عملية الاختفاء هذه مع تساقط بصيلات الشعر المزرعة في اللحية وبداية ظهور أخرى، فهذا يعني ضمنيًا أن العملية قد نجحت، لكن إذا تم تجاوز فترة الست شهور دون حدوث ذلك فيجب عليك مراجعة الطبيب على الفور، وإن كان حدوث ذلك ليس شائعًا، خصوصًا وأن البعض قد تظهر عليهم آثار نجاح العملية واختفاء تبعاتها بعد ثلاثة أشهر فقط.

ما هي متوسط تكلفة زراعة اللحية في تركيا ؟

يظل السعر طبعًا هو المُحدد الرئيسي الذي بناءً عليه يقوم المريض باختيار المركز الذي يُجري فيه عملية زراعة اللحية، وفي الحقيقة لا يُمكن الوقوف على سعر ثابت مُحدد لهذه العملية لأنها تتوقف عند الكثير من المُحددات والعوامل، إذ أنه من الممكن أن تكون العملية متوقفة على التقنية المُستخدمة وجودتها وكذلك قدرة الأطباء والامكانيات والخبرات التي يمتلكونها وفوق كل ذلك يأتي المركز نفسه وما سيسمح بها من امكانيات وقدرات تجعله يأخذ الأفضلية عن غيره، وبهذا الصدد يُمكن القول إن مركز اثيكانا كلينك التركي يُعد الأبرز نظرًا لأنه يُقدم كل الخدمات المذكورة بجودة عالية لكنه في نفس الوقت يُقدمها بسعر جيد ومتوسط، بل يُعد تنافسي بالمقارنة مع بقية المراكز، إذ أن تكلفة زراعة الذقن في تركيا يتراوح بين 1000 دولار و 2000 دولار، مع الوضع في الاعتبار أن دول أخرى مثل أمريكا مثلًا تبدأ تكلفة العملية بها من 6000 دولار!

اقرأ ايضاً :

القائمة